الخميس، ديسمبر 21، 2006

صفحات 2



كلا ب عيون
مش فاكر مين هيا عيون بالظبط
لكن مقدرش أنسى كلابها
كانت أسود مش كلاب في الواقع
دايما واحنا رايحيين غرب السيالة
كنا حريصين اننا منعديش ناحية عيون ولا كلابها
لغاية دلوقتي مش بعدي في الطريق بتاعة عيون
على الرغم من غياب عيون وكلابها عن المشهد
في يوم كنت راجع من غرب السيالة
وطمعا في اختصار المسافة الطويلة
عديت ناحية الكلاب
قطعت المسافة الموازية لشجر الليمون في ارض عيون
دون أن يحدث شي
وما ان استدرت شمالا على أول طريق رضوان
حتى بدأت المأساة
جيش من الكلاب ولاد الكلاب
يجري نحوي
بسرعة بدأت أجري
للأسف الارض كلها كانت محروثة
مما يجعل من المستحيل معها الجري
بدأت أصرخ وأبكي
وأجري
والكلاب ورايا
أول ما حسيت انه خلاص
مش عارف ليه ساعتها
قعدت بدل ما أصرخ
أهوهو
الكلاب تهوهو
وأنا أهوهو من شدة الفزع
مش قادر أجري
وقفت
وأنا لسة بهوهو
بصيت ورايا كانو تلاتة كلاب
استعوضت ربنا فيا
لكن
بمجرد ما وقفت
وقفو هما كمان
بصو لي وأنا بهوهو
وهزو ديولهم
وتراجعو للخلف
***************

عيل تايه
المسافة من بيتنا لبيت جدي
متعتبرش طويلة
لكن بالنسبة لعيل صغير
كانت تعتبر سفر
طلعت من البيت
من الشارع بتاعنا
شمال ناحية الترعة
مفيش ترعة حاليا اتردمت وبني مكانها
شمال تاني وأمشي موازي للترعة
فيه عيال كتيير بتعوم في الترعة
لكن أمي قالت لي معومش في الترعة
فيه واد ظغير جرحته قزازة وهو بيعوم في الترعة
ومات
وصلت جميزتنا
فيه جميزة كانت واقعة
طعمها كان حلو قوي
بصيت لفوق كانت الجميزة مشنكتة
لما أكبر هتعلم أركبها
ديوان حكيمة
لسة المسافة طويلة
أنا فاكر الطريق كويس
بروح على طول مع أمي
لكن دي يمكن أول مرة أروح لوحدي
أنا لو مشيت على طووووول
هوصل للمجموعة اللي بناخدو فيها الحقن
لا بس أنا رايح بيت جدي
وصلت ديوان الحرابوة
همشي في شارع الحرابوة الطويل لغاية الأخر
الشارع فاضي
وصلت كرم عدس
فيه عيال كبار بيلعبو
وقفت اتفرج شوية
هنا أمي كانت بتمشي على طول
فيه شارع صغير وطويل همشي فيه
الشارع فيه بيوت من ناحية واحدة
الناحية التانية كان ظرب جالوس عالي
جواه نخل كتييير
تلاقيه مليان كلاب من جوه
سرعت من المشي
لما افتكرت الكلاب
وصلت أخر الشارع
كان فيه عمود نور في نص الشارع
عند أخره
وقفت شوية
مش فاكر ابحر ولا اقبل
أمي كانت أحيانا بتروح من هنا
ومرات كانت تروح من هناك
خدت الناحية اليمين
مشيت شوية
لا لا
أمي كانت بتروح بيت جدي من الناحية التانية
رجعت مسافة
مشيت لغاية بعد العمود
مش فاكر
وقفت خايف
يمين ولا شمال
قعدت تحت العمود
وبدأت أبكي
بعد شوية
عجوزة طلعت من البيت اللي قدام العمود
مالك يا ولدي
كنت لسة ببكي وأشنق
عايز أروح بيت جدي ومخبرش الطريق
اتجمع ناس تانيين معاها
وسمعتهم بيقولو
عيل تايه

**************************************
خابرين

خابرين اللي ياكل العيش المحروق
يتعلم العوم
لا يا خوي دا اللي يا كل العيش المعشب هو اللي يتعلم العوم
كانت قعدة من عيال الشارع كلهم
كان كل واحد بيقول حكاية من حكاياته
سعيد كان بيحكي لنا عن الصنانة اللي في ترعة نعمان
لقيو خلقات واحد مقتول
الترعة دي مليانة صنانة
التصقنا ببعضنا أكتر
احمد أب حسن حكى لنا عن الراجل اللي بيخطف العيال الظغيرة
قابله مرة على السيالة
كان راكب حصان
اضاف
ديه بياخد العيال ويدبحهم عشان اللقية تفتح
هاني أكد المعلومة
الرسن بتاع اللقية لازم يدبحوله عيل ظغير عشان ياخدو اللقيه
عارفين الراجل ديه بيجي ساعة القيالة ويقعد يلف بحصانه

محدش هيطلع فينا ساعة القيالة
اكدنا لبعض
ياسر دايما كانت معاه حكايات مختلفة
حكى لنا عن فارس بتاع العرب
لما حارب الحكومة
كل عياله معاهم بنادق آلي
ورشاشات
ومدافع
العربية بتاعت المركز لما راحت لهم مقدرتش عليهم
ده حتى الحريم والبنتة بتاعتهم معاهم بنادق
كانت الحكاوي شيقة
بدأت عندها استجمع ما لدي
انتو عارفين زمان انا وابويا رحنا حاربنا الاسرائيلين
كان معانا بنادق كتيير
وموتناهم كلهم

لاحظت لمعة غريبة في عيونهم
لم يرد ايا منهم بأي كلمة
سألني أحدهم موتوهم كلهم لوحدكم
لا ياد كانت ناس كتيير بتحاربهم
عساكر وبنادق ودبابات وكنابل
اصلي انا وابويا وأمي كنا في الديش
وكان معانا بنادق
وموتناهم كلهم

نظرو لبعضهم البعض
ثم لي
كيف امك كانت معاكم
قوم بلاش كدب
يا كداب
يا كداب

التسميات:

السبت، ديسمبر 16، 2006

صفحات من التاريخ غير الرسمي

الصورة من



http://egyptianeye.blogspot.com


الميلاد

سنة 1978
بس مش عارف قي شهر كام بالظبط
امي بتقول كان القمح محصود
والدريس شغال
سألتها
مش فاكرة اي حاجة حصلت ساعتها:
مش فاكرة يا مي:
ده كان يوم ميلادي
ابويا سجلني في دفاتر المواليد بتاريخ اول اكتوبر
قالي عشان لما تدخل المدرسة
يكون عمرك ست سنين بالظبط

***************


طبل بغوازي


مفش فاكر التاريخ
لكن كان حفلة طهور عماد ابو بكر
كانو جايبين طبل بغوازي
(مزمار بلدي وبنات مازن)
كان التخت (المسرح )جاهز من العصر
كنا بنجهز النبال علشان نلسوع الغوازي بيها وهما بيرقصو
كل واحد من العيال بيظبط الاستك بتاع النبلة
كنت واقف على حافة التخت ( المسرح)
وفجأة
آآآآآآآآآآه
طراخ
مفقتش غير أخر الليل
كنت نايم على حجرابويا
الطبل خلص
والغوازي كانو لابسين هدومهم
والنبلة كانت لسة في جيبي
***************




البينة
انا مش رايح المدرسة تاني
الاستاذ احمد اب عبداللطيف قالنا اللي مش هيحفظ السورة
هيتعبط
ابويا قالي تعالى احفظها لك
طول الليل يحفظ فيا وانا مش عارف أحفظ حاجة
(أبويا فقد الأمل في ابنه انه هينفع في التعليم)
الصبح ابويا خدني من ايدي ورحنا على بيت الاستاذ أحمد
اتفق معاه انه ميضربنيش
لغاية ما أحفظ السورة
لغاية دلوقتي مش بعرف أحفظ أي حاجة
ولسة محفظتش سورة البينة
سنة 2005 وبعد عشرين سنة
علا دخلت عليا يوم
محمد انا انهاردة حفظت سورة البينة في المدرسة:
هسمعها لك:
بعد ما خلصت
انت حافظها يا محمد:
يلا يا علا انا مش فاضي دلوقتي:
والله شكلك مش حافظها:
يلا يا بت:
أدي اخرة اللي يلعب مع العيال:
قال مش حافظها قال
:
********************

سلاعة
سلاعة النخل هيا شوكة جريدة النخل
ويمكن مش بتسميها سلاعة الا لو كانت شوكة بجد
أعتقد انها السلاية في المثل المشهور
(في الوش مراية وفي القفا سلاية)
كنت راجع من الحرجة
حجري كان مليان نجيل ودفرا
وقدام بيت سعدية شورة
كانت بداية المأساة
سلاعة نخل استقرت في رجلي
( بحاول افتكر الشمال ولا اليمين مش فاكر)
صرخت بكل عزمي
شالتني سعدية شورى لبيتنا
انا بصرخ من الألم
وفريق من نساء الشارع بيتشاورو على الطريقة التي سيتم بها اخراج السلاعة من رجلي
اتكون فريق بقيادة سعدية شورى
استخدمو كل ما طالته أيديهم
لفتح رجلي
ابر خياطة
ملقط
سكين
دون النظر للصراخ الصادر مني
أغمى علي من شدة الألم
ثلاث ساعات متواصلة حتى جاء والدي لينقذني من بين ايديهم
خدني للوحدة الصحية في الخطارة
(بلدنا مكنش فيها وحدة صحية ساعتها)
الدكتور سألني عن أسمي
وقلي تعرف تعد من واحد لعشرة
واحد
تنين
تلاتة
اررررب
……..
كان طولها حولي اتنين سم

التسميات:

السبت، ديسمبر 09، 2006

هنا ولدت


سلام على كوم الضبع في العالمين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ولقيت نفسي يا فاطنه
طيره مهاجره
والطيره جناحها
محتار
ولقيت نفسي على
بوابة جبلاية الفار
..باخد الأحباب
بالحضن
كانس كل دروب الجبلايه بديل توبي
طاوي كفوفي
وباخبط بيهم على صدر الدار
(الأبنودي)

التسميات:

اسمع