الجمعة، ديسمبر 28، 2007

وائل عباس

ايا كان
متفق مع اللي بيكتبه او لا
وبعد ما اتفرجت على الكمين بتاع المحور
بقوله
انا معاك
وعلى رأي اللي كانو بيتصلو
انا ما ليش حد في الشرطة

الأربعاء، ديسمبر 26، 2007

انتي اشتغلي ايه؟؟

واحد راكب - شيبشبوشي خضراء انين سلندر جير مو 2008 لأعلى سعر


*************************
بعض المواضيع الناشفة اللي فاتت
قلت ادخل امسي عالحبايب
بحكم مولدي في قرية في اقصى جنوب مصر
كان ليا احتكاك بالوسائل البدائية لوسائل النقل
فاكر واحنا صغيرين
كنا بنلعب بالجديان والمعيز في الشوارع
كان كل واحد مننا يمسك له جدي او معزة
ويتخيل انها حصان عربي اصيل
وكنا نعمل بيها سبق
بينا وبين بعض
افتكر ان اخويا الكبير وقع من على جدي من دول ودراعه انكسر
لما كبرنا شوية
ابتدينا ندور على الحمير والجحوش الصغيرة
اللي لسه مولودة
ومحدش روضها
ونتسابق بيها برضة
المرة دي انا اللي كنت راكب ورا اخويا الكبير ووقعنا على الارض
وانكسرت ايدي الشمال
افتكر ساعتها محدش كان بيهتم انه يروح لدكتور
فأمي شالتني
وطلعت بيا على واحدة ست مجبراتيه
ربطت لي دراعي
ولفته في قماش
وانا بصرخ من الالم
ومع الوقت
دراعي ابتدى يلتئم
ولكن بشكل مش مظبوط
واصبح عندي الكوع ضارب شمال
ومنظرة لا يمت بصلة لايدي اليمين
اخدت فترة اخاف من ركوب الحمير
الى ان ظهرت وظيفة حيوية للموضوع
وهو انه احيانا كتير بيكون ابويا وعمي في الزرع
وعايزين حد يودي لهم الغدا
والمسافة بعيدة على اني امشي
ده بالاضافة الي مشوار الطاحون في قرية مجاورة
المهم ابتدو يعلموني ازاي استقر لوحدي على ظهر الحمارة
وبعد محاولات مستمرة
ابتديت اوزن نفسي
عمي كان يقول عليا مخنطل
يعني حاجة كدة زي خايب
المهم اتعلمت ركوب الحمير
وكنت اروح اودي الغدا والطحين واجيب البرسيم من الزرع
مكنش عندنا حصان او جمل عشان اتعلم ركوبهم
لكن الجمل ركبته مرات كتير
خاصة ايام الحصاد واحنا بنجيب القمح للجرن
بصراحة ركوبه ممتع
والحركة بتاعته بتجبر جسمك على الترنح بشكل لذيذ
واحساسك انك مرتفع
حاجة لذيذة
ده غير ركوب الجاموسة واحنا راجعين من المرعى
او وهيا نازلة الترعة

مع دخولي المدرسة الاعدادية
ابتديت اتعلم ركوب العجلة
عشان اروح المدرسة
كنت اروح اخد العجلة بتاعة اخويا من وراه
واتعلم عليها
المهم
افتكر اني كنت بروح المدرسة الثانوي بالعجلة
كانت مدرستي في المركز
والمسافة حوالي خمسة كيلو بين البلد والمركز
رايح جاي كل يوم
كانت بتبقى لذيذة في الشتا
الواحد جسمه كان بيدفا من الحركة
كان اخر ما احتجت ان اتعلمه هو سواقة العجلة
العربيات مكنتش متاحة بالنسبة ليا
ومكنش من احلامي العاجلة انه يكون معايا عربية
او اني اتعلم سواقتها حتى
كانت المواصلات العامة كفاية
الميكروباص
او الاتوبيس
او المترو
او التاكسي
غالبا كنت بركب جنب السواق
وهو المكان المفضل لدي
لما جيت الخليج
اتصدمت انه ما فيش مواصلات عامة
والتاكسي حاجة نادرة وغالي
والشركة اللي بشتغل فيها بتوفر عربيات للمهندسين
اول ما وصلت سألوني عن رخصة السواقة بتاعتي
عشان يدوني عربية
وللأسف كان ردي
انا ما بعرفش اسوق
تن تا تا
تررم تررم

المهم الناس تفضلو وجابو لي عربية بسواق
توصلني وتقعد معايا طول ما انا في الشغل
وسيدا يا بيشنو
بنط يا بيشنو
ريورس يا بيشنو
ومن بيشنو لتوماس لأحمد لنيلسون لتولاسي لابو المعاطي لسنتا لسواق يشيلني وسواق ينزلني
وقررت اتعلم السواقة
كانت المدرسة بتاعة السواقة زحمة جدا
تقدم اوراقك
وتنتظر تلات شهور
وبعدها تبتدي الدروس
ولمدة خمسة وعشرين يوم
رايح جاي
والمعلم بتاع السواقة حاجة اعوذ بالله
دايما كنت بفتكر عمي
لما كان يقول لي
انت مخنطل
يحرق المحاريق
(يعني بيشتم سلسفين اهلي اللي همة اهله برضه))
المهم
بعد تلات شهور
دخلت اول امتحان وسقطت
وتاني امتحان وبعدها جبت الرخصة
ومع اول يوم انزل الشارع بالعربية
وانا بركن
يا دوب لمست ساي ياره بتاعة واحد
اتصل بالشرطة
وسين وجيم
يلا
اول فـقـشة للغراب
وابتديت رحلة السواقة في الشارع
والشركة خصصت لي عربية
وطبعا كنت فرحان بيها
لغاية ما اكتشفت الحقيقة المرة
انا الاول كنت شغال مهندس
لكن دلوقتي
انتي اشتغلي ايه؟؟؟؟
اول مشكلة
اني متعود اركب جنب السواق طول عمري
ولتلاتين سنة فاتو
ولغاية دلوقتي يا حضرات
كل ما اروح اطلع بالعربية
اركب جنب السواق
وبعد شوية اكتشف انه ما فيش سواق
فأقوم
والف الناحية التانية
المنظر بيبقى مسخرة لو معايا حد
واقوله تعالى اوصلك
فاقوم راكب جنب السواق
والاقيه قاعد يبص لي
لما اكتشف ان شكلي وحش
افتح التابلوه واعمل نفسي بدور على حاجة
والف اقعد مكان السواق
امبارح العربية كانت بتطلع صهد
بقول لواحد العربية بتسخن جامد
سألني
انت غيرت لها الميه
ميه
هيه العربية بيتحط لها ميه
انا اعرف انها بنزين وزيت بس
لكن ميه!!!!!!!
المهم
اكتشفت اني من شهر كامل ما زودتش العربية نقطة ميه
انهاردة الباص بتاع الشباب اللي شغالين معايا كان عطلان
فاخدتهم معايا
ولفيت اوصلهم واحد واحد
وانتي اشتغلي ايه؟؟؟

كله كوم
والنضافة بتاعة العربية كوم تاني
خاصة الموقع عندي كله تراب وغبار
وانزل انضف اخر الشغل
وانتي اشتغلي ايه؟؟؟؟

كل يوم وانا راجع من الشغل
بترحم على اتوبيس 46
عتبة مساكن حلمية
اللي كنت باخده من قدام الكلية
وانام احلى نومة في حياتي على الكنبة الورانية
لغاية اما يصحيني الكمساري
انزل يا استاذ
احنا وصلنا

التسميات:

الجمعة، ديسمبر 14، 2007

مسحوق الشعب



لسه معاكم بقلب في صفحات الكتاب الموسوعي شخصية مصر للدكتور جمال حمدان

حد بيقولي طب ما الكلام ده كله معروف

ماشي

لكن التوثيق البحثي لكلام زي ده

من حد زي جمال حمدان

اللي ما فيش اتنين في مصر يختلفو على ان كتابه شخصية مصر – دراسة في عبقرية المكان يعتبر عمل موسوعي بيناقش كل تفاصيل مصر جغرافيا وتاريخيا برضه

الجزء الرابع من الكتاب يعتبر لسه حي وفعال معانا

لأن الاجزاء الاولى منه فيها عدد من الاحصائيات كانت وقتها حديثة

لكنها دلوقتي بقت جزء من التاريخ برضه

النسخة اللي اتحصلت عليها معمول لها مراجعة من الكاتب سنة 1984

يعني بيتكلم عن بدايات عصر مبارك

عشان محدش يتخيل ان الكلام ده من التاريخ القديم

والجزء ده بالذات ركز فيه على مصر الحديثة والمستقبل

هنقل سطور من الكتاب

إن قضية إعادة بناء الانسان المصري لا تعدو ببساطة ان تكون إعادة بناء الديموقراطية ، أو بالأصح إعادة إيجاد الديموقراطية التي لم توجد قط في مصر ، وذلك حتى تكفل العزة والكرامة والسيادة للإنسان الفرد المصري الذي لم يشعر بآدميته الحقة طوال التاريخ وحتى اللحظة ، بل كان التاريخ الفردي الشخصي والجمعي هو اهدار تلك الكرامة وسلبها ونفيها

****************************

إن معظم سلبيات وعيوب الشخصية المصرية إنما يعود أساسا وفي الدرجة الالى الى القهر السياسي الذي تعرضت له ببشاعة وشناعة طوال التاريخ

هذه ، ولا سواها

نقطة الابتداء والانتهاء

مثلما هي نقطة الاتفاق والالتقاء

: السلطة الحكم والنظام

: الطغيان الاستبداد والديكتاتورية

: البطش التعذيب والتنكيل

: الارهاب الترويع والتخويف

تلك هي الآفة الأم وأم المأساة ومن هنا يجمع الكل على ان النغمة الاساسية او اللحن الخلفي المستمر وراء الشخصية المصرية في علاقتها بالسلطة ومفتاح هذه العلاقة التعسة هي العداء المتبادل والريبة المتبادلة هي الحب المفقود والبغض الموجود بلا حدود

************************

على انه من الطريف كما هو من المفيد ان ان نحاول حصر اهم الصفات والسمات والخصائص والمقومات التي وردت والحقت والصقت بالشخصية المصرية

فئات متقاربة كما يمكن ان تتناقض او تتضارب ، دعك الأن من كونها مزايا او عيوبا او إيجابيات او سلبيات أو أسباب او غير ذلك

المرح والصفاء وعند ابن خلدون الفرح والخفة والغفلة

روح الفكاهة والنكته واسخرية

الميل للحزن

الانبساطية التي لا تميل الى الفردية

البساطة والتعاون

حب الاسرة والأسلاف

التدين والنزعة الروحية والنزوع الديني

الغيبيات

التواكلية او الاتكالية

الرضا دون دونية القناعة

الطاعة التي لا تدعو الى التمرد والثورة ولكن دون غضاضة

الدعة والوداعة

الصبر

السلبية والاستعداد للسلبية وغلو السلبية وسيادة السلبية دون ذل او استكانة مع ذلك

كثرة الخضوع والشعور بالتبعية

اللامبالاة

القهر وكف العدوان

المحسوبية والمحاباة

النفاق

وعند المقريزي الدعة والجبن وسرعة الخوف والنميمة والسعي الى السلطان

****************

فإذا ما عجز عن تغيير الواقع فإنه في العادة او النهاية يخضع له ويرضخ للأمر الواقع إلا انه حينئذ قد يسخر منه للتعويض او التنفيس

من هنا تأتي شهرته الداوية في السخرية التعويضية

والتعويض بالتعريض بالواقع دون التعرض له

وهو بدوره التناقض الخفيف الذي افضى به في نظر البعض الى الشخصية الفهلوية التي تعوض عن عجزها العملي بالتذاكي المفرط واصطناع اللامبالاة او ادعاء العلم والتخفي وراء العقل والتعقل

والنموذج المثالي في ذلك هو علاقة الفلاح المصري بلاسلطة والحكومة فهو يكرهها ويخشاها منذ قال الجبرتي

والمصري يكره الحكام في كل صورة حتى ادناها

********************

وإذا كان النظام الحاكم يباهي دائما بما يسميه "الاستقرار" في المجتمع المصري لا سيما في مقابل عدم الاستقرار في معظم الدول العربية الشقيقة الا أن الحقيقة والواقع أن ذلك انما هو استقرار الجسد الميت والجثة الهامدة وإذا كان صحيحا أن بعض الدول في المنطقة تعاني فعلا عدم الاستقرار فإن ما تعاني منه مصر حقيقة هو فرط الاستقرار

*******************

السؤال ببساطة هو : هل تغيرت مصر المعاصرة عن مصر الحديثة والحديثة عن القديمة في قضية التركيب الاجتماعي السياسي ونظام الحكم والسلطة والى أي حد؟

التغير الجوهري في الشكل اما الجوهر فلم يكد يتغير

التغير الوحيد هو الشكل

ملكية او جمهورية

وراثية او انتخابية

مدنية او عسكرية ذلك بحسب الظرف او العصر

فقديما كان الفلاحون "عبيد فرعون" ثم " عبيد السلطان" وحديثا فإذا لم نكن صرنا حقا او نوعا "عبيدالرئيس" فنحن يقينا ما زلنا بين فراعنة وفلاحين ورعايا لا مواطنين ومازال الاستقطاب الجوهري هو بين الحاكم والمحكوم وتلك في كلمة واحدة هي " الفرعونية الجديدة"

*************************************

على اية حال فإن الحكومة فوق الامة والحكومة تعتبر نفسها وصيا قيما على الشعب القاصر فاقد الاهلية او الذي لم يبلغ سن الرشد بعد وفي المحصلة المباشرة نجد ان الحكومة جهاز ساحق والمجتمع شعب مسحوق والمواطن مسحوق شعب وفي المحصلة النهائية نعود مرة اخرى واخيرة وبمزيد من الأسف لنجد مصر السياسية او الدستورية او النيابية هي حاكمها او تكاد

****************

فإالى أن تتحقق الديموقراطية الحقيقة في مصر وبدايتها هي الحكم المدني ونهايتها أن تقول للحاكم كلا ، فلن تتغير الشخصية المصرية المطحونة المغلوبة على أمرها ، المسحوقة المنسحقة ، ولن تتخلص وتتطهر من سلبياتها ومثالبها المكتسبة أو الموروثة ، وما يقال عن بناء الانسان المصري إنما يكون ببناء الديموقراطية وليس غير

إعادة بناء الشخصية القومية معناها الوحيد والمرادف هو إعادة الديموقراطية

*******************

لقد افسدت الاستمرارية السياسية ، استمرارية الفرعونية ، ما اصلح انقطاع الحضارة الحديثة

ذلك أن مرض مصر المزمن في الحاضر والموروث من الماضي هو حاكمها ونظامها ، نظام الحكم بإختصار. فلقد تغيرت مصرفي كل شيئ تقريبا إلا شيئا واحدا وهو النظام السياسي ، هو وحدة الذي لم يتغير هو وحدة الذي يقاوم بضراوة ودموية كل تغيير ، يجمد الشخصية ويحنطها فرعونيا

*******************

وفي وجه هذه الحالة المرضية المركبة ، فليس أمام مصر سوى إحدى إثنتين

: إما أن تموت بالتسمم البطئ الذي سرى واستشرى من قبل في جسدها

وإما أن تعيش بفصد الدم الفاسد المسمم

اما انت تنحدر مصر بهدوء وبطء بهوان وهيونى ، الى مالا نهاية وإلى ما دون الحضيض

وإما ان تنفجر على نفسها داخليا وخارجيا في نوبة قوى عظمى تجدد شبابها وتستعيد كرامتها وتحل أزمتها التاريخية

أمام مصر بإختصار خياران لا ثالث لهما

الانحدار التاريخي

او الثورة التاريخية

فإما أن تغير نظامها وحياتها وتثور على نفسها ثورة نفسية وعملية وإما فإن امامها 100 سنة اخرى ( مضى منهم 23سنة يعني باقي 77) على الاقل من الانحدار التاريخي المتسارع تتخبط فيها وتترنح ما بين الانقلاب والانقلاب المضاد

***************

بعد ما خلص كلام الكتاب والمقتطفات دي كلها

احب اقول اني مصري مية بالمية

قلبا وقالبا

نفتخر في الصعيد بإنتمائنا للقبائل العربية

بينما تتشابه تقاسيم وجهي مع رسومات المعابد الفرعونية التي لا تبعد عن قريتي كثيرا

اتربيت على كل الموروث الشعبي للطاعة والامتثال

مين خاف سلم

وإن فاتك الميري اتمرغ في ترابه

والباب اللي يجي منه الريح

واللي مالوش كبير بيشتري

ليس لي علاقة بالحكومة تماما

غالبا ما نطلق على الشرطة كلمة الحكومة

فمثلا اذا تم القبض على احدهم

يبقى الحكومة اخدته

وليس لي علاقة بالحكومة كمؤسسة ايضا

بإستثناء قزازتين الزيت واربعة كيلو السكر اللي بنصرفهم من عند الريس بتاع التموين

الريس ده مالوش علاقة بالسياسة ولكن ده اللقب بتاع عم رفعت بتاع التموين

واللي كنت ببقى فرحان قوي لما اقوله انا اللي هوقع باسمي اني استلمت التموين بتاعنا لما كنت في الابتدائي

اتعلمت في مدرسة تم بناءها بالجهود الذاتيه حتى الانتهاء من التعليم الابتدائي

ثم مدرسة معونة امريكية في الاعدادية

ومدرسة جهود ذاتيه في الثانوية

وتعاملت مع الوحدة الصحية المبنيه برضه بالجهود الذاتية

محدش من اهلي كان موظف في الحكومة

ولغاية دلوقتي

ليس من بين اخواتي ولا اخواتي موظف بالحكومة

بس برضه من خاف سلم

وابعد عن الشر وغني له

لسه في البيت في البلد

عندي ملصق ضخم للرئيس مبارك على حيطة المندرة

وهو بيشاور بايديه لجموع الشعب

بعد محاولة اغتياله في اديس اباب

بصراحة ما عنديش أي مشكلة معاه ولا مع حد من حكومته

انا متجاهلهم تماما

وبصراحة همه برضه

يعني صباح الخير يا حاكم انت في حالك وانا في حالي

أقصى علاقة ليا بالشرطة لما طلعت البطاقة

وبعد كدة وانا مسافر في قطر الصعيد خاصة ايام الحوادث الارهابية

انهم كانو بيسألوني عن بطاقتي الشخصية

غالبا واكتر من مرة

مكنش بيبص فيها

وبيرجعها لي تاني

فاكر في مرة واحد مسكها بالمقلوب

وبعد كدة سألني اسمك ايه؟؟؟

المهم كانو ناس ذوق دايما معايا

سنة 2004

وتقريبا كان في نفس توقيت معرض الكتاب

كانت فيه مظاهرات في البلد

لما نزلت التحرير

كان مكتوب على الاسفلت بخط كبييييييييير

لا للتمديد لا للتوريث

ومنها ظهرت دعاوى كتيييير

وحركات

وغيرو الدستور

وانتخبو الرئيس

ودلوقتي فيه تاس بتقول لا للتمديد برضه

المهم

العالم اللي عمالين يعملو مظاهرات ويتنططو في الشوارع

مش عارف همة عايزين ايه

الريس

ربنا يديله طولة العمر ويبارك لنا في صحته

بيحكمنا من ستة وعشرين سنة

وعمره تمانين سنة

وكل قوانين الطبيعة بتقول انه اكيد اكيد

عمره ما هيستمر في الحكم كمان قد اللي فات

يعني اكيد هيكون فيه رئيس جديد للبلاد

ممكن على اقصى تقدير خلال عشر سنين جايين

ممكن يكون ابنه جمال

ممكن يكون حد غيره

بعد ما خلصت كتاب جمال حمدان

وقعدت مع نفسي شوية

سألت نفسي سؤال

همه عايزين ايه من الرئيس اللي جاي

طب همه هيبطلو ينافقوه

طب هنودي النفاق بتاع البلد فين

طب هنودي تمام يا فندم

وكله بفضل معاليك اللي متشونه جوه مخازن الوطن فين

طب هو فيه حد يقدر يقول للأعور انت اعور في عينك

ولا للعريان فين توبك

ولا بس متشطرين على الراجل دلوقتي عشان حاسين انه خلاص

كلها كام سنة وهيلم العدة ويشيل الفرشة بتاعته

فبيجاملو المعلم الجديد من دلوقتي

يلا

كل ريس وانتم طيبين

الثلاثاء، ديسمبر 11، 2007

الحثالة الحاكمة




الصفحتين دول من كتاب شخصية مصر للدكتور جمال حمدان


الجزء ده من الكتاب فيه كلام لازم كل واحد مننا يقراه الايام دي


عشان نعرف احنا رايحين على فين


**************************
إضافة

الكتاب صدر حوالي سنة 1985
عشان الناس ما تتخيلش انه بيتكلم عن العصور القديمة
لا ده بيتكلم هنا عن العصر الجمهوري
شكرا



التسميات:

اسمع