الجمعة، مايو 19، 2006

Inbox

إلقالك حد إن ضاقت بيك مدلك يد
ساعة ما بكون مخنوق من الواقع بفتح رسايل الأحباب
أهم فايدة إكتشفتها للموبايل حتى الأن


1

غريبة إنك صاحي .
قريت أخر بوست حالاً.
حسيت إنك بتهديه ليا وفرحني قوي.

2

May be ur out of my reach.
But not out of my mind.
May be u r out of my sight.
But not out of my heart.
May be I didn’t tell u
“I MISS U”
But from inside I do

3

الواقع بيقول إنك هناك واحنا هنا
لكن الحقيقة إنك معانا هنا
لا البعد ولا المسافات لهم قيمة
ما دمنا أسرة مع بعضينا.

4
وكم للـــه من لطف خفــي يدق خفــاه عن فهم الذكـــي
وكم يســـر أتى من بعد عسر وفرج كربة القلــب الشجـــي
وكم أمــر تساء به صبــاحاً فتأتيـك المسـرة بالعشــــي
إذا ضاقت بك الأحــوال يومـاً فثق بالواحـد الـفرد العلـــي
توسل بالنبـــــي فكل خطب يهـون إذا توسـل بالنبــــي

5
اليوم جمعة
الصالات زحمة
صبرك شوية
نص ساعة ونكون معاك

6
ازيك يا محمد
أخبارك ايه
أنا حبيت بس أطمن عليك
صوتك كان متغير لما كلمتنا.

7
أجمل إحساس في الكون
إني أحس إنك قريب قوي
حتى وانت بعيد

8
ماشي يا عم المطحون
بس خليها بالليل عالساعة 8

9
من السهل أن يشتاق الإنسان لمن يحب
لكن من الصعب أن يجده كلما اشتاق اليه.

10
Dear hony
F u know how much I miss u
U wuld come back very soon
Wish u r doing wel n ur work
Find a hot check 2 write a blog about
Ur last blog z wonderful

11

آسفة
أنا كنت برن على محل الورد
لكني غلطت
ورنيت عالورد ذات نفسه

12

واحد شفوه بيشرب سيجارتين
سألوه ليه
قال بشرب ليا ولصاحبي اللي في السجن
بعد اسبوع
شفوه بيشرب سيجاره واحده
قالو له أكيد صاحبك طلع من السجن
قالهم لأ أنا اللي بطلت سجاير



***************
دايماً أحباب



الأربعاء، مايو 10، 2006

قلب فاضي

الإهداء الى من أهدتني حروف الحكاية
لكي تحياتي

****************************
لم تكن المرة الاولى التي يتحاورا فيها
تواعدا مرات عدة قبل الأن
كان يحلم طويلاً بلقاءها
يعشق هو الموسيقى الهادئة وأغاني منير وفيروز
لا تسمع هي سواهم.
تعشق هي الشيكولاتة بأنواعها
يفضلها هو لو كانت سويسرية.
يتعاملا مع العالم من نفس نقاط البدء
يختلفا سوياً على أبسط الاشياء
ويعودا سريعاً ليتفقا على مجمل الحياه.
قالت عنه أنه حاد الطباع في البداية
عادت فقالت أنه " عبيط "
يضحك كثيراً كلما تذكر أنه "عبيط"
قال عنها أنها طفلة سريعة الحكم على الأشياء.
ثم تكشف له كم هي رائعة حين تطلق أراءها المجنونة في كل اتجاه.
مرات عدة ذكر لها كم هي جميلة ورائعة وكم تمنى يتقرب منها أكثر.
في هذه المرة كانت تنوي أن تضع حداً لعلاقتهما المتواصلة منذ فترة
كان سؤالها واضحا ومحدداً
لماذا كل هذا الاهتمام؟
تلعثم كثيراً قبل أن ينطق ببنت شفه
دارت بخياله أفكار كثيرة
سأل نفسه السؤال بشكل أخر عدة مرات.
ماذا تعني هي بالنسبة لك حقاً؟
أنا لم أرها مطلقاً
أستمتع بحوارها
انتظر لقاءها بلهفة طفل صغير
أتعامل معها كحلم جميل
أتمنى تحقيقه
لكنه في النهاية حلم
وأخيرا استجمع كل قواه العقلية واستشق كمية من الهواء تسمح له بأن يجيب بدون خجل
أنا بحبك وبموت فيكي!
أحمرت وجنتاها خجلاً بينما دار بعقلها كيف له أن يتعلق بي وبهذه السرعة
هل هذا مجنون
يبدو أني حين وصفته بالعبط كنت صادقة
ولكن لما لا
وما المانع أن يقع في غرامي شاب مثله
فأنا جميلة
كم من مره رأيت نظرات الإعجاب في عيون من حولي
ولا تنقصني ثقافة يدعي أنه يبحث عنها عند من يهواها قلبه
باعدت عنها خجلها والقت بردها سريعاً
ولكن انت عارف إن قلبي مشغول.
:ولا يهمني سأظل أحاور هذا القلب حتى يكون لي وحدي إن كان هذا هو ما يمنعك من حبي
قال لها لكن هذه إجابة خاطئة هناك إجابة أخرى.
دار بخيالها هل يعلم إدعاءها لقصة حبيبها الغائب التي قصتها له مرات عدة حتى تحمي نفسها من غزله وتودده.
زاد تلعثمها وتوترها.
هل أتعامل مع شخص عبيط كما ادعيت أم حاد الذكاء للدرجة التي يتمكن من معرفة أكاذيبي وإدعاءاتي.
تذكرت تلك الرسالة التي بعث بها اليها
كم تملكها الخوف عليه إن كان تعلقه بها لهذه الدرجة حين قرأتها.
قال في رسالته أنه يعشقها
وتباهى بنفسه كذكر الطاووس حين يبدي أمارات الهوى
وانتظر ردها طويلاً بلا مجيب.
تذكرت كلماته
( قمري انتي فلا تمنعيني نور القمر
شمسي أنتي أستدفء بك من برودة الأيام).
مالت بمقعدها للوراء قليلاً
وفتحت نافذة للخيال.
ولم لا ؟!!.
إنه يحبني كل هذا الحب
يفعل كل هذه الأشياء الطفولية من أجل إرضائي
وحين نكون معاً
يتفتح قلبي للنور أكثر وأكثر
كم حلمت بحبيب أعشقه
أعلم تماماً أنه لن يأتي ممتطياً جواده الأبيض
أعلم تماماً أن عصر الجيد البيض قد ولى.
أحلم به
رجلاً من لحم ودم
نتقاسم سوياً قطع الشيكولاته
وأغاني منير
وأهرام الجمعة للبحث عن فرصة عمل
وشقة للإيجار
سيكون وجهه مألوفاً
بل عادياً
لا يشبه توم كروز أو جورج كلوني
لكن لا بد أن يكون له قلباً لا يسكنه غيري
بدأ قلبها ينبض بقوة أخذت يداها المرتعشة تلقي ردها الأخير القاطع
( وبحبك أنا كمان )
كتبتها على لوحة المفاتيح أمامها
وبينما تضغط على مفتاح الارسال ظهرت لها الرسالة التالية
System fatal error!
Cannot find server or DNS ErrorInternet Explorer
Windows will restart now please safe all your files

اسمع