السبت، أبريل 21، 2007

فرح للكل

من وانا صغير
وانا بدور على اني اكون سعيد
وانا عندي خمس سنين
كان سعادتي في اني اجيب كيس كاراتيه من الحجم الكبير لوحدي
وعيطت
لغاية ما امي ادتني عشر قروش
كان ساعتها مبلغ كبير
قبضت عليه بكل عزمي
ورحت عند دكان عم عيسى
وقلت له اديني كيس من الكبير
قالي مشاور ناسك
وكأني رايح اشتري قراط ارض
قلت له ايوه امي اللي مدياني العشر قروش
واخدت الكيس
وجري على البيت
كنت خايف عليه كأني شايل حلم بين يديا
ولما رحت البيت
لمست جوانب الكيس بيديا
وابتديت افتحه سنة بسنة
واخيرا
حبات الكراتية قدامي اخيرا
دار بخيالي كل الاعلانات بتاعة التليفزيون
ومع اول واحدة دابت في بقي
اكتشفت اني مش بحب طعم الكاراتيه
كان بطعم الجبنة الرومي المعفنة
كلت واحدتين تانيين
ومليش نفس اكمل
طلعت في الشارع
وفرقته للعيال
كانو مبسوطين بيه قوي
وبياكلوه بسعادة غريبة
على الرغم اني مكلتش منه حاجة خالص
الا اني كنت حاسس ان طعمه حلو
وكل واحد فيهم مادد يده بيقولي
اديني شوية تاني ياخي
مش انا صاحبك
فرقت الكيس كله
ومن ستر ربنا امي ما شافتنيش
والا كنت خدت علقة عشان الخساير اللي سببتها
***************
لما كبرت شوية
اتحرك معيار السعادة
من طعم العنب الاحمر عند عم اب الصاوي
الى طعم دولسيكا استيك من عند فتحي اب داوود
لقميص مشجر وبنطلون كروهات
كان موضه ساعتها
كان الواحد بيبقى فيه زي البلياتشو
لجزمة جلد
للبحث عن العدد الجديد من مجلة العربي الكويتيه
وقرايتها من الجلدة للجلدة
للفرجة على شوارع قنا بالليل
او الفرجة على الحريم العريانة في المجلات
للرغبة في السفر لمصر
والفرجة على شوارعها
وركوب المترو
اول مرة دخلت فيها سينما كانت سينما اوديون
(لغاية دلوقتي هيا المفضلة لدي كنوع من الحنين للذكريات الأولى)
اول مرة اشوف عرض مسرحي
كان في المسرح القومي
اول زيارة لسيدنا الحسين
كأي صعيدي بيعتبر ان زيارة القاهرة لا تكتمل الابه
وستنا السيدة زينب
ونفيسة العلم
واللي كانت زيارتها حدوتة لوحدها
اخويا وابن عمي كانو جايين لي من البلد
ليلة الخميس قالو لي
عايزين نصلي في السيدة نفيسة
قلت لهم من عنيا الاتنين
انا كنت بزحلقهم الصراحة
كنت تعبان جدا
المهم صحيت الجمعة الصبح
اشتريت اهرام الجمعة
وتالت صفحة
كانت صورة مسجد السيدة نفيسة واخدة نص الصفحة
قلت صلوات الله وبركاته عليكم آل البيت
دي علامة يعني
دعوة من ستنا عشان نزورها
قمت صحيتهم
لبسنا ونزلنا
استنينا الاتوبيس
مفيش اتوبيس بيروح السيدة نفيسة
ركبنا اول اتوبيس وقلنا نغير
الكمساري قلنا ممكن تركبه الاتوبيس ده
لغاية شارع بورسعيد
عند مديرية امن القاهرة
وبعدين ممكن نغير
او نتمشى نص ساعة
مش مشكلة
مفيش تلت ساعة
ولقيته بينادي علينا
الاستاذ اللي بيسأل عن السيدة نفيسة
ايوة يا اسطى
ادي الجامع ده اللي قدامك
انت مش قلت انه مش بيعدي من عند الجامع
ايوه يا استاذ
بس الاتوبيس فيه مشكلة في الفرامل
والسواق لف من هنا بسرعة عشان يرجع الورشة
دي مش طريقنا
اول مرة الاتوبيس يجي من هنا
كنت سعيد قوي
علشان همة كانو حاسين اني حققت لهم امنية
**************
اتغيرت اسباب السعادة
من نجاح بحققه في شغلي
لخطوة صح في حياتي
مكافأة او ترقية
او عقد جديد
وبعد كل حاجة بحققها
كنت بحس ان برضه مش السعادة
فيه حاجة اكبر
*********************
كانت متشعلقة بإيديا
كنت رايح معاها نشتري حاجات الفرح
ابتسامتها كانت ماليه وشها
وانا هطير من الفرحة
الفرح الاسبوع الجاي ان شاء الله
كنت سعيد بجد
بحق وحقيقي
أحلى حاجة انك تقدر تهدي الفرح للناس
يا رب
يارب

إهدي الفرح للكل

*****************

*الصورة بعدسة الفنان الاسباني - ستانلي بوكلا -عيون مصرية


التسميات:

الخميس، أبريل 12، 2007

راجع

راجعين يا هوى راجعين

اسمع